يُعد الكيراتين من العلاجات الجديدة والمميزة التي اشتهرت في مجال العناية بالشعر، ونالت استحسان العديد من الفتيات اللواتي يُعانين من مشاكل الشعر المُختلفة، ومنها: كثرة التشابكات والعقد، والجفاف، والتجعّد، والتساقط، والخشونة، وغيرها؛ إذ إنه يحل مشاكل الشعر ويعتني به بفعاليّةٍ، ويُعزز صحته ولمعانه، ويستعيد مرونته وحيويته التي قد يفقدها بسبب سوء العناية به، أو بسبب تعرضه الدائم للعوامل الطبيعيّة المُختلفة، وذلك في جلسة علاج تمتد من ساعة إلى ساعتين فقط، تبعًا لنوع الشعر وطوله، وسمكه ومساميته، فما هو الكيراتين، وكيف يُعالج الشعر، في هذا المقال توضيح لذلك.[١]


ما هو الكيراتين

يُشكّل بروتين الكيراتين أحد المكوّنات الأساسيّة التي تتواجد في الجلد، والأظافر، والشعر، والأعضاء الداخليّة، وغدد الجسم، وهو بروتين وِقائي مُقاوم للخدش والتمزق بشكلٍ أكبر من باقي أنواع البروتين والخلايا الجسدية الأخرى، ومن جهةٍ أخرى لا يقتصر تواجد الكيراتين على أجسام البشر، وإنما يُستخلص من قرون، وصوف الحيوانات، وريش الطيور، ويدخل في إعداد مُستحضرات التجميل والعناية بالشعر؛ إذ إنه يُشكّل اللبنة الهيكليّة الرئيسية التي تبني للشعر، والذي يُحافظ بدوره على صحته وقوته وحيويته، ويوضع على الشعر على شكل كريم يُعرف بالعلاج البرازيلي، ثم يُجفف على يد الأخصائيّ؛ للاستفادة من ميزاته العلاجيّة، واستعادة صحة الشعر.[٢]


فوائد الكيراتين للشعر

توجد العديد من الفوائد للكيراتين، والتي تعتني بصحة الشعر، وأبرزها ما يأتي:[٢]

  • يُنعم الخلايا التي تتداخل معًا وتُشكّل خيوط الشعر فيترك الشعر ناعمًا وانسيابيًا.
  • تمتص طبقات الخلايا الخارجية التي تُعرف ببشرة الشعر الكيراتين، وينتج عن ذلك شعرًا لامعًا وممتلئًا وصحيًا أكثر.
  •  يحد من تجعّد الشعر، ويُسهّل تصفيفه والتحكم به، كما يُعزز استقامته.
  • يدخل الكيراتين في صناعة العديد من منتجات العناية بالشعر كالشامبو والبلسم، والتي تُصلح تلف الشعر، وتُعزز مقاومته للأضرار التي تُسبب تلفه، إضافةً لترطيب الشعر الجاف والتالف بسبب استخدام الحرارة أو الصبغة.
  • يدخل الكيراتين في صنع العديد من المكمّلات الغذائيّة المفيدة للشعر، لكن لا يُنصح بتناولها دون إشرافٍ طبيّ.


أنواع الكيراتين

تتعد أنواع الكيراتين التجاري المُعالج الذي يعتني بالشعر، وأبرزها ما يأتي:[١]

  • كيراتين سيزان: وهو أحد أنواع الكيراتين المُعدل الذي لا يُغيّر البنية الكيميائيّة للشعر، ولا يدخل في تركيبه الكثير من مادة الفورمالديهايد القاسية، كما أنه يُنعم أطراف الشعر دون كسر روابط ثاني كبريتيد في بشرة الشعر، وهو مُناسب للشعر المُجعد، والمُتطاير، والمموج الذي يحتاج إلى تنعيمه، إضافةً للشعر المصبوغ وبشكلٍ خاص الأشقر اللون، وتمتد نتائج العلاج مدّة 5-6 أشهر قبل الحاجة لتجديده، ويترك الشعر مُستقيمًا، وخاليًا من التجعد، ويمنحه لمعانًا، وحيويةً واضحة.
  • كيراتين تريسولا سولو: يُنعّم هذا الكيراتين الشعر دون تغيير بنيته الطبيعية بصورةٍٍ دائمة، وهو خالٍ من مادة الفورمالديهايد، وعند استخدامه لعلاج الشعر يُضفي عليه اللمعان، ويستعيد حيويته، ويُهدئ تجعّد، ويحد من جفافه، كما أنه سهل التطبيق، ويُناسب الشعر المُجعد والكثيف، ويترك الشعر ناعمًا ولامعًا، وذو تموجاتٍ لطيفة، أو أملسًا بحسب رغبة الفتاة، وتستمر نتائج العلاج مدّة 3-4 أشهر، حسب نوع الشعر.
  • كيراتين جولدويل كيراسيلك: يحتاج هذا العلاج وقتًا طويلًا؛ لكنه يمتاز بنتائجه المميزة، كما أنه غير سام، ويُزيل تجعّدات الشعر، ويُلطفه، كما يعالج التلف والجفاف، ويُناسب مُختلف أنواع الشعر، كالكثيف، والمموج، والخشن، والمُجعد، ويُسهل التحكم بالشعر وتصفيفه، ويتركه ناعمًا وأملسًا، وتستمر نتائج العلاج به مدّة 5 شهورٍ.


الآثار الجانبية لاستخدام علاجات الكيراتين

يترتب على استخدام الكيراتين العديد من الآثار الجانبية التي قد تُصبح أكثر خطورةً في حال وجود بعض المواد الكيميائيّة القاسية التي تدخل في تركيبه، وأبرزها الفورمالديهايد، والتي قد تسبب الآثار الجانبيّة الآتية:[٣]

  • تهيّج الحنجرة والأنف.
  • الحكة والحرقة في العين.
  • ردود فعل تحسسية مُختلفة.
  • حكة في الجلد، وقد ينتج عنه طفح جلدي.
  • تهيج في فروة الرأس، إضافةً لاحتماليّة الإصابة بالحروق، أو ظهور البثور.
  • تساقط الشعر وتلفه.
  • تأثيرات خطيرة مسرطنة، قد تنتج عن استخدام الفورمالديهايد بانتظامٍ.


شامبو الكيراتين

هُنالك العديد من مُنتجات الشامبو التجارية القائمة على الكيراتين، والتي تعتني بالشعر وتُعزز صحته[٣]، ومنها على سبيل الذكر لا الحصر:[٤]

  • TRESEMMÉ KERATIN REPAIR SMOOTHING SHAMPOO: وهو شامبو غنيّ بالكيراتين يُصلح تلف الشعر وهشاشته، ويُرممه بفعاليّة، ويُقاوم أضرار الحرارة، ويُصلح روابط وألياف الشعر الملساء التي تحميه من الضرر، ويتركه صحيًا، ومحميًا أكثر.
  • ANTI-FRIZZ DAILY SHAMPOO: وهو شامبو خالٍ من كلوريد الصوديوم، وذو تركيبة لطيفة على فروة الرأس ومُصمم للاستخدام اليومي؛ إذ يتكون من المُغذيات الحيوية، والكيراتين، وزبدة بذور الكاكاو، التي تحمي الشعر وتُطيل مدة العلاج البرازيلي، كما تترك الشعر صحيًا ولامعًا، وخاليًا من التجعد.[٥]
  • KERATIN PROTEIN SMOOTHING SHAMPOO: وهو شامبو خالٍ من الباربين، والكحول، والألوان الصناعية، والكبريتات، والفثالات، والغلوتين، وغني بالكيراتين الذي يُنعّم ويعتني بصحة الشعر التالف والمُعالج بإفراطٍ، ويمنحه مظهرًا جديدًا، ويحد من تجعداته، فيتركه ناعمًا وحيويًا وشديد اللمعان.[٦]
  • Virtue Labs Recovery Shampoo: يُصلح الشعر التالف، والمُتضرر بفعل سوء العناية، واستخدام الحرارة، والمُنتجات الكيميائية، والصبغة، ويُزيل التراكمات التي تعلق بالشعر، ويملأ تشققاته، ويُرطبه، ويُنعّمه، ويستعيد حيويته؛ إذ إنه غني ببروتين الكيراتين النقي، وهو خالٍٍ من البارابين والغلوتين، وآمن على الشعر المصبوغ.[٧]



الفرق بين البروتين والكيراتين للشعر

يتكون الشعر أساسًا من البروتينات التي تحتوي جزيئاتها على الأحماض الأمينية، ويُشكل الكيراتين مُعظم هذه البروتينات، وعندما يتعرض الشعر للعوامل البيئية القاسية مثل:أشعة الشمس، والرياح، إضافةً لاستخدام الأدوات الحرارية، ووضع مُنتجات التصفيف والعناية، والفرد، التي تحتوي على موادٍ كيميائيّة قاسيّة تتحلل البروتينات المكونة للشعر، فيؤدي ذلك لفقدان مرونته وتركه جافًا وهشًّا، وتكسره مع مرور الوقت، وهنا يأتي دور العلاج بالبروتين الذي يصنع حاجزًا وقائيًا، يُمسك بصيلات الشعر، ويملأ الثقوب والفجوات التي تتشكل في بشرتها، فيحميها من العوامل التي قد تُلحق الضرر بها، ويترك الخصلات قويّةً وصحيّة، لكن يجب إقرانها بالعلاجات المرطّبة للحد من جفاف الشعر وحمايته.[٨]

أما الكيراتين فهو بروتين من البروتينات الحساسة والقويّة التي تبني الشعر، وعندما تتلف الطبقة الخارجيّة للكيراتين تتضرر خلايا الشعر الجديدة وتفقد حاجز الحماية الذي كان يُشكّل درعًا يقيها من خطر عوامل الطقس القاسية، وسوء العناية والتصفيف، فيُصبح الشعر هشًا، وتالفًا، ومُتشققًا، وهنا يُعالج الكيراتين طبقة البشرة التي تُغلف الشعر، ويملأ الثقوب فيها، ويصنع حاجزًا بين العوامل الخارجية كالرطوبة أو الحرارة، أو غيرها فيحد من التلف الذي قد يُصيب الشعر.[٩]

المراجع

  1. ^ أ ب Pooja Karkala (18-7-2019), "Everything You Need To Know About Keratin Hair Straightening Treatment", stylecraze, Retrieved 26-1-2021. Edited.
  2. ^ أ ب Kathryn Watson (17-9-2018), "What Is Keratin?", healthline, Retrieved 26-1-2021. Edited.
  3. ^ أ ب Angelica Bottaro (21-1-2021), "What Is Keratin?", verywellhealth, Retrieved 26-1-2021. Edited.
  4. "KERATIN REPAIR HAIR SMOOTHING SHAMPOO FOR DAMAGED HAIR", tresemme, Retrieved 26-1-2021. Edited.
  5. "ANTI-FRIZZ DAILY SHAMPOO", purebrazilian, Retrieved 26-1-2021. Edited.
  6. "KERATIN PROTEIN SMOOTHING SHAMPOO", haskbeauty, Retrieved 26-1-2021. Edited.
  7. " RECOVERY SHAMPOO", virtuelabs, Retrieved 26-1-2021. Edited.
  8. DEL SANDEEN (14-5-2019), "Different Types of Protein Treatments for Black Hair", byrdie, Retrieved 26-1-2021. Edited.
  9. GIULIA HEIMAN (25-5-2020), "What Is a Keratin Treatment and How Does It Work?", byrdie, Retrieved 26-1-2021. Edited.