تلجأ العديد من الفتيات لاستخدام السشوار لتجفيف شعرهنّ على الرغم من أنّ الشعر يُمكن أن يُترك ليجف طبيعيًا بالهواء الطلق، لكن السشوار يُسرّع من العمليّة، ويوفر عليهن الوقت من خلال تبخر الماء، وتخليص الخيوط من الرطوبة بفعل الحرارة التي تصدر منه، وبالتالي فإنه يحد من الانزعاج الذي قد تشعر به الفتاة بسبب شعرها المُبلل خاصةً في فصل الشتاء البارد، ومن جهةٍ أخرى تستخدمه فتيات أخريات لتصفيف شعرهنّ، وعمل العديد من التساريح المميزة به؛ كفرده وجعله مُستقيمًا وخاليًا من التجعّدات، وعلى الرغم من أنّ استخدام السشوار كان أكثر خطورةً وصعوبةً في بداية صنعه سابقًا، إلا أنّه توجد العديد من المُجففات البسيطة والآمنة التي ابتكرت وشاع استخدامها في الآونة الأخيرة عند استخدامها بالشكل الصحيح.[١]


ما أضرار السشوار على الشعر

هناك العديد من الآثار السلبيّة الناتجة عن استخدام السشوار والتي قد تُلحق الضرر بخيوط الشعر، وأبرزها ما يأتي:[٢]

  • جفاف بصيلات الشعر؛ وذلك نتيجة الإفراط في استخدام الحرارة المنبعثة من السشوار سواء أكان لتجفيف الشعر، أو بقصد تصفيفه.
  • إتلاف خيوط الشعر، وتكسرها بسبب شد الشعر بالفراشي ولفها بسرعةٍ أثناء تصفيفها بالسشوار.
  • إحداث ثقوب صغيرة في الطبقة الخارجيّة التي تُغلف الشعر بسبب الحرارة المنبعثة من السشوار، والتي تُتلف سطح البصيلة الخارجي المعروف باسم البشرة مع تكرار استخدام الحرارة العاليّة فتكشف الطبقة التي تقع أسفلها، والتي بدورها تحتوي على البروتينات، والدهون المغذية للشعر، فينتهي الأمر بتكسّر البصيلات وتلفها.[٣]
  • يؤذي السشوار فروة الرأس عند تعريضها للحرارة الشديدة، وبالتالي يؤثّر ذلك على صحة خيوط الشعر ويستنزف رطوبتها؛ إذ إن مُعظم الرطوبة ستنتقل من فروة الرأس إلى خيوط الشعر بعد غسلها لاحقًا بالشامبو، بقصد الحدّ من أضرار التصفيف والحرارة، التي سببت الأذى لهذه البصيلات أثناء استخدام السشوار فينتهي الأمر بفروة الرأس جافةً وغير صحيّة.[٣]


ممارسات خاطئة عند تصفيف الشعر بالسشوار

توجد العديد من الممارسات الخاطئة التي قد تقوم بها بعض الفتيات قبل سشوار شعرهن، والتي لا بد من تصحيحها لمنع إتلاف الشعر، ومنها ما يأتي:[٤]

  • عدم شطف الشامبو والبلسم عند غسل الشعر بشكلٍ صحيح قبل تجفيفه وتصفيفه بالسشوار مما يُسبب تراكم المُنتجات على الشعر وجعله أكثر دهنيةً.
  • شد الشعر، وسحبه بقسوةٍ عند تمشيطه بالفرشاة لفك تشابكاته، وذلك قبل البدء بسشواره، مما يُؤدي لتكسر الأطراف، وتقصّفها.
  • الإفراط في استخدام مُنتجات التصفيف والعناية بالشعر، ووضعها بمكانٍ غير صحيح عند استخدام السشوار، مما قد يُقلل من المدة التي يدوم فيها سشوار الشعر ويضر به، إذ إنها تجعل الشعر دهنيًا أكثر، وبالتالي يُنصح بوضع الكمية المناسبة من المُنتج على طول الشعر، وعلى أطرافه لمنع تضررها.
  • استخدام فرشاة الشعر المصنوعة من السيراميك، أو المعدن، والتي تسخن بسرعةٍ بفعل الحرارة فتُسبب حرق جذع الشعرة، ويُنصح باستخدام الفرشاة المناسبة للشعر بحسب نوعه كاستخدام الفرشاة ذات الشعر الخشن للشعر الكثيف والمُجعد.
  • اختيار مجففات الشعر الرديئة التي قد تسخن بسرعةٍ، أو توزع الحرارة بطريقةٍ تضر بالشعر، أو لا تُناسب نوع الشعر وكثافته، ومن جهةٍ أخرى يُنصح باستخدام فوهة السشوار الأصغر لتنعيم الشعر، إضافةً لتركيز الحرارة على القسم المراد تجفيفه بعد تقسيم الشعر لأجزاء.
  • استخدام السشوار بطريقةٍ غير صحيحة، وذلك بملامسة فوهة السشوار للفرشاة ووضع الشعر بالمنتصف بينهما؛ إذ إن ذلك قد يُسبب احتراقه وتلفه.
  • إهمال فراشي الشعر، وعدم تنظيفها بانتظامٍ، مما يُسبب تراكم الشعر عليها وإحراقه عند استخدام السشوار.


الطريقة الصحيحة لاستخدام السشوار

يُستخدم السشوار باتباع الخطوات الآتية للحد من أضراره على الشعر وضمان عدم تعريضه للتلف أو الاحتراق:[٢]

  • اغسلي شعرك باستخدام شامبو خالٍ من الكبريتات، واستخدمي الماء الدافئ إذا كان شعرك دهنيًا، أو استبدليه بماءٍ فاتر تُعادل درجة حرارته حراة الغرفة في حال كان شعركِ جافًا.
  • اقلبي شعرك لأسفل، وضعي السيروم (المصل) المُخصص لإدارة التجعد والتحكم بالشعر، وذلك بتوزيعه بالتساوي باستخدام مشطٍ واسع الأسنان، أو فرشاة ذات شعيرات ناعمة.
  • قسمي شعركِ بدءًا من مؤخرة رأسك إلى عدّة أقسامٍ حسب كثافته بحيث يكون سمك القسم يقارب 5-10 سم.
  • اضبطي مجفف الشعر على درجة حرارة متوسطة.
  • لفي خصلة من شعركِ حول الفرشاة المستديرة، ثم أمسكي السشوار بالقرب من الشعر دون ملامسته وابدأي بتجفيف الخيوط.
  • لفي شعركِ حول الفرشاة، ثم أعيدي فكه أثناء تجفيف الخصلة بالسشوار، لكن لفي الفرشاة حولها وصولًا إلى فروة الرأس، ثم وجهي السشوار نحو فرشاة الشعر عندما تصلين إلى أطراف الخصلة التي تُجففينها.
  • استمري بتجفيف باقي أقسام شعرك السفلية بنفس الطريقة لحين الانتهاء منها، لكن حاولي ترك جزءٍ صغير في نهاية كل خصلة تُجففينها؛ لتحصلي على شعرٍ أكثر حيويّةً.
  • ابدأي بالقسم الأمامي من شعركِ، وذلك بلف الخصل حول الفرشاة بنفس الخطوات السابقة.
  • مرري أصابعك عبر شعركِ للتحقق من عدم وجود تجاعيدٍ فيه.
  • ضعي السيروم (المصل) المُفضل لكي والمناسب لشعرك بحسب رغبتك.

المراجع

  1. JESSIKA TOOTHMAN & ANN MEEKER-O'CONNELL, "How Hair Dryers Work", howstuffworks, Retrieved 7-2-2021. Edited.
  2. ^ أ ب Ramona Sinha (22-12-2020), "Blowout Hair: What Is It And How To Do It At Home", stylecraze, Retrieved 7-2-2021. Edited.
  3. ^ أ ب Rachel Lapidos (4-10-2020), "Do Blow-Dryers *Really* Ruin Your Hair? Here’s What Stylists Want You To Know", wellandgood, Retrieved 7-2-2021. Edited.
  4. HALLIE GOULD (30-6-2019), "9 Ways You're Using Your Blow-Dryer Wrong—and How to Fix It", byrdie, Retrieved 7-2-2021. Edited.